Uncategorized

ماذا نفهم من هذه الجملة “لم يعد يرسم لنفسه، بل يرسم للآخرين

ماذا نفهم من هذه الجملة “لم يعد يرسم لنفسه ، بل يرسم للآخرين؟”

أهلا وسهلا بك زوارنا ومتابعينا الأعزاء من طلاب المملكة العربية السعودية على موقع الحل المتميز ومن (هنا) نقدم لكم حلول المناهج والأسئلة التربوية والألغاز الذكية والألعاب المسلية وجميع أسئلتكم الثقافية والفنية. نحن دائما سعداء لخدمتك.

ماذا نفهم من هذه الجملة “لم يعد يرسم لنفسه بل يرسم للآخرين ؟؟

يسعدنا ، ناشرو موقع الحلال المتميزون ، أن نقدم لكم الحل الصحيح لجميع امتحاناتك وواجباتك اليومية وجميع استفساراتك من خلال ترك أسئلتك على “اطرح سؤال”

ومن خلال مشاركتك وطرح أسئلتك ، فإنك تشارك زملائك بآرائك وإجابتك الصحيحة في المربع أدناه. شكرا لك

هل حقا تريد الحل؟ أرسل إجابتك لصالح زملائك. انظر أدناه

حل سؤال: ؛؛؛؛؛ ::::

إعلان َ الرَّ َّ s َّ m ُ f َ q ِ ir ً a

كان هناك رسام يحب الجمال ، وحبه الكبير للجمال جعله فقيرًا لدرجة أنه لم يفعل شيئًا سوى الرسم.

شاهد أيضآ  من هي زوجة علي الغرير

وذات يوم أتت إليه زوجته وقالت: إذا لم تجد لك عملًا غير الرسم ، فسوف يموت أنا وأطفالك جوعاً.

قال الرسام: أتريدني أن أترك فني وأعمل مثل الناس العاديين ؟!

قالت الزوجة: من يأكل مثل الناس العاديين ؛ عليه أن يعمل مثل الناس العاديين.

قال الرسام: لا ، والله لن أفعل شيئًا سوى الرسم ، أرسم رسوماتي وأبيعها. ثم أمسك برسمة مثبتة على الحائط وقال: خذ هذه اللوحة وبيعها ، فأنا لا أستطيع ترك فراشي لمدة دقيقة.

أخذت المرأة اللوحة وذهبت إلى السوق ، وهناك سألت شرطي المرور: أين أبيع هذه اللوحة؟ سحب الشرطي صافرته من فمه وقال: أم تسألني ؟! لا أعرف شيئًا عن هذه الأشياء ، لكن الذهاب إلى هذا المتجر ، قد يساعدك.

ذهبت سيدة الرسام إلى المحل وعرضت اللوحة على صاحبها الذي دفع ثمنها ألف ريال.

الف حقيقي ؟! صرخت سيدة الرسام بدهشة على صاحب المحل.

شاهد أيضآ  أستنتج مما سبق الجهة التي دخلت منها الديانة المجوسية إلى شبه جزيرة العرب 

قال صاحب المحل: نعم بألف ريال ، وما العجب في ذلك؟

قالت: ظننت أن سعر هذه اللوحة لا يزيد عن خمسين ريالاً!

قال صاحب المحل: صانع هذه اللوحة عبقري ، ولو لم أكن تاجرا لأشتريها بأكثر من ذلك.

اندهش الرسام عندما علم من زوجته أنه عبقري ، وأن لوحته بيعت بألف ريال ، فهو أيضا يعتقد أن السعر لا يزيد عن خمسين ريالا ، فهو يعتقد نفسه رسامًا بسيطًا ، بل إنه كان يخجل من عرض لوحاته على الناس.

وصرخ الرسام لزوجته: لدي ثلاث لوحات أخرى ، اصطحبهم فورًا إلى السوق.

أخذت الزوجة اللوحات وباعتها بمبالغ كبيرة.

ومنذ ذلك الوقت بدأ الرسام في الرسم بسرعة وبيع ما يرسمه ، حتى جمع ثروة كبيرة في فترة وجيزة وأصبح ثريًا.

لأنه لم يعد يرسم لنفسه ، بل يرسم للآخرين ؛ لاحظ الرسام أن أسعار لوحاته بدأت تنخفض شيئًا فشيئًا ، فلم يشترِ أحد لوحاته إلا بكمية قليلة ، لذلك كان حزينًا جدًا ، خاصة أنه بدأ ينظر إلى نفسه على أنه عبقري.

شاهد أيضآ  من أبرز قطاعات وزارة الدفاع

وفي أحد الأيام جلس وفكر: “أسعار رسوماتي تتناقص لأنني أرسم بسرعة.

عاد الرسام إلى الرسم بهدوء واهتم كثيراً بخطوطه وألوانه ، لكنه فشل في رسم اللوحات الجميلة.

وأخيراً قال بينه وبين نفسه: “لن أرسم لوحات جميلة ما دمت أفكر في التجارة والمال. سأعود إلى أسلوبي الأول في الرسم ولن أفكر في أي شيء آخر غير الفن … الفن وحده”. . “

لم يعد الرسام يفكر في المال ، وبدأ يرسم كما كان يفعل من قبل.

بالكاد مر عام قبل أن يعود الرسام إلى حالة الفقر

ماذا نفهم من هذه الجملة “لم يعد يرسم لنفسه ، بل يرسم للآخرين”.

نأسف ، لم نتمكن من حل السؤال للتوصل إلى حل للمسألة. اسأل إجابتك لصالح زملائك

السابق
ماذا يقال عند زيارة قبر الرسول
التالي
صوت الرعد من 4 حروف لعبة فطحل العرب كلمات متقاطعة لغز رقم 132 

اترك تعليقاً