المرجع

الطاعات المذكورةُ في هذا الحديث هي التي تكفر الذنوب دون ما سواها من

والعبادات الواردة في هذا الحديث هي كفارة عن الذنوب وليس غيرها من العبادات التي يمكن للمسلم أن يفعلها ليقترب من الله عز وجل. بفهم مفهوم الطاعة في الإسلام ، وأخيراً تمرير ما هو المقصود بالدرجات في أحد أحاديث الرسول.

والطاعة الواردة في هذا الحديث هي كفارة للذنوب لا شيء آخر

هناك الكثير من الطاعات في الإسلام جعل الله تعالى للمسلمين زيادة في حسناتهم والتكفير عن ما اقترفوه من ذنوب. بالنظر إلى عبارة “الطاعات” الواردة في هذا الحديث هي التي تكفر الذنوب دون غيرها ، فنجد ما يلي:

  • إجابة خاطئة.

دلت الأحاديث النبوية والآيات القرآنية الكثيرة على أن أبواب الصلاح والطاعة التي يستطيع الإنسان اقتناصها كثيرة ولا تقتصر على حديث واحد أو ما شابه.

شاهد أيضآ  همزة تظهر في النطق عند ابتداء الكلام بها وتحذف في النطق عند وصل ماقبلها بها

وانظر أيضا: قال تعالى: (فالتفت إلى الظل). معنى “تولي” في الآية

ما هي أعمال الطاعة؟

الطاعات هي العبادات التي يقترب بها الإنسان من ربه وسيده سبحانه وتعالى ، وهي كثيرة لا يمكن حصرها من صلاة يومية ، وسُن راتبة ، وعود أسنان ، وتكرار خلف المؤذن ، وصلاة الجمعة. وصيام رمضان والتراويح ونحوهما. ولا يمكن حصرها في أنواع معينة والله أعلم.[1]

شاهدي أيضاً: كم كان عمر الرسول عندما تزوج خديجة

والمراد بالدرجات في قوله صلى الله عليه وسلم أنه يرفع الدرجات:

وفي الحديث الذي أدخله الإمام مسلم في صحيحه على طريق الصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله عنه ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ألا أخبركم بذلك. الذي به يمحو الله الذنوب ويرفع الرتب؟ قالوا: نعم يا رسول الله. قال: تامة الوضوء عند العسر ، وكثرة المساجد ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة ، وهذا هو الرباط.[2] والمراد بالدرجات في هذا الحديث: المنزلة ، والمراد برفع الدرجات: رفع الدرجات في الدنيا والآخرة ، والله أعلم.[3]

شاهد أيضآ  من هي زوجة شريف منير

وانظر أيضاً: الزكاة لا تقبل من غير المسلمين ، صحيحة أو باطلة

إلى هذا الحد تم الانتهاء من مقالة الطاعات الواردة في هذا الحديث والتي تكفر الذنوب ولا شيء آخر بعد معرفة صحة هذا القول ، وتحديد بعض التفاصيل المتعلقة بموضوع المقال الرئيسي.

السابق
Link
التالي
لماذا نحتاج الى التخطيط

اترك تعليقاً